† منتدي الشهيد العظيم مارجرجس المرماح بني سويف †
اهلا بيك زائرنا العزيز نورت منتدي حبيبك مارجرجس انت لم تسجل بعد يسعدنا ان تسجل ونتمني لكم قضاء وقت ممتع
ادارة المنتدي ترحب بكم
فريق عمل مارجرجس
صلوا من أجل الخدمة

† منتدي الشهيد العظيم مارجرجس المرماح بني سويف †

† منتدي مسيحي † ترانيم † عظات † أفلام ديني † كليبات دينية †مناقشات † شنوديات †قبطي †صور دينية †
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
الاخبار
الساعة الآن



أنت الزائر رقم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:34 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:33 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:33 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:32 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:31 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:30 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:28 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:28 pm من طرف علاج نفسيي

» علاج نفسى مجانى عبر الأنترنت للإكتئاب و اضطراب ما بعد الصدمه...
الأحد مايو 17, 2015 3:28 pm من طرف علاج نفسيي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت
هل التكنولوجيا الحديثة مفيدة للكنيسة ؟
1 نعم
76%
 76% [ 176 ]
2 لا
10%
 10% [ 24 ]
3 احتمال
4%
 4% [ 9 ]
4 بعض الشئ
10%
 10% [ 23 ]
مجموع عدد الأصوات : 232
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
سوسو ابسخيرون
 
sameh_kamel14
 
sallymessiha
 
e commerce
 
Mena Nabeh
 
بنت راعى الخراف
 
علاج نفسيي
 
yousry zaki
 
nabil
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالمرماح ببني سويف على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط † منتدي الشهيد العظيم مارجرجس المرماح بني سويف † على موقع حفض الصفحات
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 243 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو هاني نبيل فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1086 مساهمة في هذا المنتدى في 695 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 72 بتاريخ الجمعة يناير 06, 2012 8:04 am

شاطر | 
 

 المشورة , أهميتها , أهدافها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 15/06/2009

مُساهمةموضوع: المشورة , أهميتها , أهدافها   الخميس ديسمبر 10, 2009 4:00 am

a



المشورة , أهميتها , أهدافها



ماهي المشورة
كلمة مشورة هي الترجمة العربية للمصطلح الإنجليزي ” Counselling“، وقد ظهرت المشورة كعِلْم منذ مدة تتراوح بين 50 إلى 60 عاماً، وفي الخارج يلتحق به الدارسون ويحصلون في دراسته على درجات علمية تصل إلى الماچستير والدكتوراه.
.


ظهرت المشورة أيضا في الخارج كمهنة تتم مزاولتها بموجب ترخيص خاص للحاصلين على الدرجات العلمية في هذا الفرع من النشاط، ولما كانت المشورة "العلمانية" غير ملتزمة بالمبادئ المسيحية فلذلك ظهر علم ’المشورة المسيحية.


التزمت المشورة المسيحية بالوصايا الكتابية والقيم الروحية، والتحق بها الرعاة والخدام لتعينهم في خدمة الرعيَّة، وحصلوا أيضا على الدرجات العلمية التي تمكنهم من الحصول على الترخيص بمزاولتها كخدمة ليكونوا عونا للعمل الرعوي .


بدأت دراسة "المشورة المسيحية" في مصر منذ حوالي 10 سنوات تقريبا، وبدأت في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية منذ 3 سنوات عندما دبَّر الله مراكز لدراسة المشورة في كل من كنيسة العذراء مريم بأرض الجولف وكنيسة مار جرجس بكوتسيكا بالمعادي في أسبوع واحد، وبدون اتفاق مسبق ، وكان ذلك في أول أكتوبر 2004.




في سبتمبر 2005 أقام مركز المشورة بأرض الجولف المؤتمر الثاني عن خدمة المشورة، للتوعية بهذه الخدمة وتنشيطها، وفي 21 سبتمبر على وجه التحديد قام أحد مطارنة الكنيسة بافتتاح أول مكتب للمشورة الأرثوذكسية، بعد إلقاء محاضرته بالمؤتمر.



كما وعد عميد معهد الدراسات القبطية في محاضرته فى نفس اليوم بالسعي لاتخاذ خطوات لوضع هذه الدراسة تحت مظلة المعهد.
بمناسبة عيد رسامة قداسة البابا شنوده كأسقف للتعليم يوم 25 سبتمبر 2006، وجَّه عميد المعهد الدعوة للعشرة الأوائل من كل من المركزين المذكورين، لاستلام شهادات التخرج من يد قداسة البابا باعتبارهم يمثلون أول دفعة في كل من المركزين.




أهمية المشورة


ركِّز خدمة المشورة على احتياجات الفرد، بينما خدمة الوعظ في القدَّاسات والاجتماعات توجه خطابها للجماهير، وهذا ما سلكه المخلِّص تفي كرازته أثناء تجسُّدِه على الأرض، فبينما كان يخاطب الجموع كثيرا، مثل العظة على الجبل، نجده قد اهتم بالسامرية في لقائه معها عند البئر، واهتم بنيقوديموس الذي جاء إليه ليلا، وبزكَّا العشَّار الذي قال له: ”يَا زَكَّا أَسْرِعْ وَانْزِلْ لأَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَمْكُثَ الْيَوْمَ فِي بَيْتِكَ“ (لو19 :5)..
من يحضر عظة يستمع فقط، بينما المشورة تمثِّل حوارا بين ’مُشِير‘ counselor و ’مستشير‘ counselee .. لا يستفيد صاحب المشكلة ما لم يُعطَ فرصة لمناقشة مشكلته، يقول خلالها ما لديه، ويفكر مع المشير الذي يسانده للوصول إلى الخروج من أزمته.





المشورة ليست "نصيحة"، لكنها الوسط بين إعطاء النصيحة وبين العلاج في عيادة للأمراض النفسية.. وهي ليست عظة فردية أو توبيخ للمستشير على أخطائه التي يعرفها هو جيدا وتسبب له أزمة.. ولا هي دردشة.. ولا هي تكوين صداقة.. ولكنها علاقة تنتهي بخروج المستشير من أزمته أو وصوله إلى تحسن مُرْضٍ فيها.


المشورة إذن هي عملية بنَّاءة تساعد الفرد على فهم مشكلته وفهم نفسه، واكتشاف الحل المناسب، والتوافق مع نفسه ومع الآخَر.
السمات التي يجب أن تتوافر في المشير
أن يكون خادما روحيا يقدم الخدمة باسم المسيح ببذل وطول أناة.. ”شَجِّعُوا صِغَارَ النُّفُوسِ، أَسْنِدُوا الضُّعَفَاءَ. تَأَنَّوْا عَلَى الْجَمِيعِ“ (1تس5 :14).



أن يقبَل الآخَر قبولا غير مشروط.. ”اقْبَلُوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً قَبِلَنَا لِمَجْدِ اللهِ“ (رو15 :7).


أن يتمتع بمهارات الاتصال، ينصت باهتمام وتركيز وتعاطف، ويجيد التعبير الإيجابي غير الجارح.. ”لِيَكُنْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُسْرِعاً فِي الاِسْتِمَاعِ، مُبْطِئاً فِي التَّكَلُّمِ، مُبْطِئاً فِي الْغَضَبِ“ (يع1 :19).


أن تكون لديه دراية بنوعيات المشاكل التي يعاني منها الناس، وكيفية الوصول إلى أبعادها وإلى جوهرها.


أن يكون وقورا في سلوكه وكلامه، ويستطيع أن يضبط انفعالاته.
أن يُشعِر الآخَر بالدفء العاطفي باحترام مشاعره.
أن يكون أمينا على أسرار الآخَر.. ” أَقِمْ دَعْوَاكَ مَعَ قَرِيبِكَ وَلاَ تُبِحْ بِسِرِّ غَيْرِكَ“ (أم25 :9).


أن يكون لديه المادة الروحية والثقافية التي يقدِّمها، يساعده في ذلك القراءة بصفة عامة، والقراءة في الكتاب المقدس والكتب الروحية بصفة خاصَّة.



أهداف المشورة
أولاً: خلاص النَّفْس
عندما يسعى المشير إلى مساندة المستشير للخروج من أزمته، فإن هذا يعينه على أن يسعى لخلاص نفسه.. خاصة وأنه بذلك يتخلص من المعوقات التي كانت تشعره بالفشل في جهاده الروحي.


ثانياً: تحديد المشكلة


قد يتجاهل المستشير وجود مشكلة، ظنًّا منه أنها تسيء لصورته أمام المجتمع، لكنه عندما يدرك من خلال المشورة أن معظم الناس يواجهون مشاكل، وأنه ليس الشخص الوحيد الذي يعاني من مشكلة، يتشجع أن يناقش مشكلته ويعرف أبعادها الحقيقية ومواجهتها، أملا في حلّها، ’فالمشكلة‘ ما هي إلاَّ عدم التوازن بين واقع الإنسان وبين ما كان يود أن يكون عليه.


ثالثاً: تفهُّم الذَّات


كثير من أصحاب المشاكل يكون لديهم أفكار مدمِّرة، مثل الإحساس بصغر النفس low self esteem ، أو الإحساس بالذنب sense of guilt، أو الإحساس بعدم القبول.. ودور المشير أن يساعده على اكتشاف النقاط المضيئة في حياته، والإمكانيات التي خصَّه بها الله، واستثمارها لاستعادة ثقته بنفسه.. يقول العالم "كارل روجرز"، أحد علماء النفس: ”عند الإنسان دافعٌ أساسيٌّ يوجه سلوكه، هو تحقيق الذات، إلى الدرجة التي تجعله راضيا عن نفسه“. ثم يتدرب على إنكار الذات.



رابعاً: تصحيح المفاهيم


كأن يعتبر المستشير نفسه فاشلا، فيلفت المشير نظره إلى المجالات الأخرى التي نجح فيها، وأنه ليس من الضروري أن ينجح في جميع المجالات لكي يثبت لنفسه أنه ناجح.


أو يظن أن خطيته لا يمكن أن تُغفر، فيذكِّره بقصص عن الغفران من الكتاب المقدس و سير القديسين.


أنه غير محبوب، فيساعده المشير أن يراجع علاقاته وسوف يجد في ذاكرته أشخاصًا تربطه بهم محبة، ويعلمه كيف يبني علاقات مع الآخرين بطريقة صحيحة.


ربما يكون المستشير غير راغب في التخلص من هذه المفاهيم هربا من مسئوليته في التغيير وتصحيح رؤيته للأمور، وعلى المشير هنا أن يبصِّره بالأمر ويوضح له نتائج السلوك بالمفهوم الخاطئ.



خامساً: تقليل مستوى التوتُّر والقلق


يعبِّر المستشير عن قلقه ببعض الكلمات، مثل: ’أنا مش مرتاح‘، أو ’أشعر أنِّي مضطرب‘، أو ’مفيش فائدة فيَّ‘.. ودور المشير هو أن يحترم هذه المشاعر ولا يهوِّن منها، بل أن يعاونه لمعرفة أسباب التوتر والعمل على إزالته، ويساعد تعاطف المشير كثيرا في مثل هذه الحالات بشرط أن يكون ذلك: ’ Empathy not Sympathy ‘



سادساً: التعليم


معاونة المستشير في استكمال معلوماته، بأن يضع المشير أمامه حقائق علمية لم يكن يعرفها، وتعديل سلوكه بوضع نماذج سلوكية أمامه، وتدريبه على التواصل بينه وبين الآخَر.



سابعاً: تحقيق التوافق


يعاون المستشير على التوافق مع نفسه بقبولها وتطويرها، ومع المجتمع ومع الأسرة والزملاء ببناء علاقات حميمة تتميز بالوداعة وطول الأناة.



ثامناً: التقويم


عند وقوع المستشير في أخطاء جسيمة، كالانحرافات السلوكية أو الإيمانية، يقوم المشير بتقويم الجانب الخلقي والإيماني للمستشير، وهذا يحتاج إلى صلاة وحوار بنفَس طويل لمساعدته على المصالحة مع المسيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://margergesfirst.ahlamontada.net
 
المشورة , أهميتها , أهدافها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
† منتدي الشهيد العظيم مارجرجس المرماح بني سويف † :: †† منتدي التواصل مع فريق عمل المنتدي †† :: † قسم مشاكل الأعضاء †-
انتقل الى: